حلقة حوارية حول حفظ الذاكرة الوطنية ومقاربة النوع الاجتماعي

نظّمت لجنة حفظ الذّاكرة الوطنية حلقة حوارية يوم الجمعة 12 جانفي 2018 حول حفظ الذاكرة تناولت إدراج مفهوم العدالة الانتقالية وانتهاكات حقوق الإنسان في المناهج المدرسية الرسمية واستعرضت في الجلسة المسائية مقاربة النوع الاجتماعي لحفظ الذاكرة وذلك بمشاركة لجنة المرأة. وانتظمت هذه الحلقة تحت إشراف أعضاء الهيئة وبمشاركة خبراء دوليين من منظمة سويسرا للسلام “سويس بيس”، وممثلين عن البرنامج الانمائي للأمم المتحدة، والمفوضية السامية لحقوق الانسان.

وأوصت الجلسة الصباحية، التي شهدت مشاركة ممثل عن وزارة التربية وممثل عن مؤطري النوادي المدرسية، بضرورة العمل المشترك مع وزارة التربية من أجل نشر ثقافة حفظ الذّاكرة وحقوق الإنسان من خلال الانتهاكات المسجلة. وقدم المشاركون في هذه الجلسة مقترحات حول تدعيم عمل نوادي حقوق الإنسان في المدارس والترغيب في الانخراط فيها.

كما أكّدت الحلقة الحوارية على ضرورة وضع مبادئ عامة مشركة لتدريس مادة التاريخ بما يحافظ على خاصية الاختلاف فيه، وقدمت مقترحات حول سبل ادراج مسألة العدالة الانتقالية والتّذكير بالانتهاكات التي حصلت في الماضي.

وأكّد رئيس لجنة حفظ الذّاكرة في هذا الباب أنه لا يمكن انشاء مواطن دون دراسة الماضي والتشبّع بالهوية واستخلاص العبر. وأعرب رئيس اللجنة عن استعداد الهيئة للتفاعل الايجابي مع مؤسسات الدولة من أجل صياغة توصيات لا تكون منعزلة عن السياق التنفيذي، والإداري والاجرائي العام.

وتم في الجلسة المسائية من هذه الحلقة الحوارية عرض نتائج بحث بعنوان “مقاربة النوع الاجتماعي وحفظ الذّاكرة الاجتماعية: مبادرات تخليد ذكرى ضحايا الانتهاكات الجسيمة والممنهجة لحقوق الانسان” بدعم من منظمة “سويس بيس”. ورصد البحث الذي وكان استجابة لطلب من لجنة المرأة بالهيئة أهم مبادرات حفظ الذّاكرة للنّساء، مؤكّدا أن جل هذه المبادرات صادرة عن المجتمع المدني.

 كما أشارت الباحثة إلى تقصير السلطة في ردّ الاعتبار الرمزي للمرأة الضحيّة. وأضافت أن جل المبادرات تضمر إعلاء لدور الرجل، مشيرة الى غياب استراتيجية وطنية شاملة تؤطّر انجاز المبادرات وتنصّ صراحة على ضرورة تكريس مقاربة النّوع الاجتماعي.

واختتم هذه الحلقة الحوارية بعرض مشروع أولي لخارطة تفاعلية لمواقع الذّاكرة، يتضمن مسحا شاملا لمبادرات حفظ الذاكرة وللمواقع الأصلية للانتهاكات والتي تحولت الى مواقع لحفظ الذاكرة.